تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
غرفة جدة تسدل الستار على الترشيح لانتخابات أعضاء مجلس إدارتها للدورة القادمة
كأول غرفة سعودية تشهد 107 متقدماً منهم 11 سيدة
غرفة جدة تسدل الستار على الترشيح لانتخابات أعضاء مجلس إدارتها للدورة القادمة 
جدة - 
اسدلت غرفة جدة أمس "الأحد" الستار على استقبال الترشيح لانتخابات أعضاء مجلس إدارتها للدورة القادمة  "1440-1444هـ" بعد أن استمرت خلال الفترة من 5/2/1440هـ الموافق 14/10/2018م حتى 19/2/1440هـ الموافق 28/10/2018م تحت إشراف وزارة التجارة والاستثمار ممثلة في لجنة انتخابات مكونة من مجلس الغرف السعودية ووزارة التجارة وغرفة جدة وفق تطبيق خطة عمل تتسم بالتنافس وتكافؤ الفرص بين المرشحين لفئتي التجار والصناع من أصحاب وصاحبات الأعمال .
وأوضح أمين عام غرفة جدة حسن بن إبراهيم دحلان أن غرفة جدة تعتبر أول غرفة سعودية تحصد 107 متقدماً للتشريح لانتخاب أعضاء مجلس إدارتها للدورة القادمة منهم 11 سيدة حيث تضم الغرفة أكثر من 100.000 منتسب مفيداً أن الغرفة قدمت خلال مجلس إدارتها للدورة السابقة منظومة من المبادرات والبرامج وتنظيم الفعاليات وتحقيق الكثير من المنجزات في قيادة العمل المؤسسي للقطاع الخاص ملامسة في ذلك رؤية المملكة 2030 علاوة على تبني اسهاماتها في تنفيذ برامج التنمية الشاملة حاضراً ومستقبلاً وتحقيق النقلة النوعية في خدماتها لقطاع الأعمال ، بما يلبي احتياجاته الآنية ويستجيب لتطلعاته المستقبليّة .
وأشار إلى أن الغرفة بذلت جهوداً في تطوير خدماتها وفتح آفاق جديدة في نوعية الأنشطة الموكلة إليها ، لخدمة منتسبيها  ، والتوسع في الانتشار الجغرافي بفتح المزيد من الفروع في محافظات المنطقة العاملة ضمن نطاقها سعياً لتحسين بيئة الاستثمار والأعمال وتحفيز الأنشطة الاقتصادية وتبني الفرص الاستثمارية المتاحة والتوسع في تقديم مختلف الخدمات لأصحاب الأعمال في هذه المحافظات والتسهيل عليهم انهاء اجراءاتهم وتذليل الصعاب التي تواجههم وتطوير المشاريع القائمة والمستقبلية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة تحقيقاً للتكامل الاقتصادي والنجاح الاستثماري على مختلف الأصعدة وبالأخص تبني مبادرات رواد ورائدات الأعمال وتحويلها لمشروعات ذات قيمة مضافة لعملية التنمية .
وأضاف أن الغرفة تسعى لزيادة أعداد منتسبيها ورفع مؤشرات تطوير أدائها والإسهام بدور فاعل في خدمة مصالح مجتمع الأعمال بما يتوافق مع تطلعاتهم ويحقق رغباتهم دفعاً لعجلة الاقتصاد والاستثمار وبناء جسور التواصل مع القطاع الخاص وسوق العمل كشريك في التنمية الوطنية من واقع اسهاماتها في تهيئة مناخ الاستثمار واستشراف الفرص الواعدة في مختلف المجالات التجارية والاقتصادية والصناعية .